الرئيسيةأعلن معناسياسة الخصوصية

حكمة القرار السعودي في مواجهة المشروع الإيراني

حكمة القرار السعودي في مواجهة المشروع الإيراني

▪︎ واتس المملكة



.

🛑 مقالة هامة لشرح الوضع الإقليمي 🛑

*حكمة القرار السعودي*
*في مواجهة المشروع الإيراني*

كلما زادت أمريكا من خنقها لرقبة النظام الإيراني الفاسد كلما ازداد ركل أطرافه، في محاولة عبثية لإنقاذه.

سيحاول النظام الإرهابي الإيراني خلال الأيام القادمة تحريك أياديه ورجليه القذرة في المنطقة بالتخريب والقرصنة والعمليات الإرهابية.

*ولكنه في النهاية سيستسلم، أو يموت.*

إن عمليات تخريب 4⃣ سفن تجارية، واستهداف محطات ضخ النفط السعودي، ليست سوى إحدى تلك العمليات البائسة من قبل النظام الإرهابي الإيراني، وعبر أحذيته الحوثيين.

ولن نستغرب أن تتحرك فلول الإرهابيين في الحشد الشعبي العراقي ضد الأهداف الغربية عمومًا في العراق وسوريا.

كما لن نستغرب أن تحدث مواجهة بين حزب الزبالة اللبناني وإسرائيل، وبين حماس وإسرائيل، لمحاولة استمالة الأصوات والمواقف العربية والإسلامية، وبهدف تخفيف الضغط أو لنقل التنفيس عن ما يعانيه نظام الملالي في طهران في هذا الوقت..

كل هذه المحاولات ستحصل دون أدنى شك، ولكنها لن تستمر طويلاً؛ لأن القضاء على رأس النظام يعني موت الأطراف بالضرورة.

📌
لقد أخذت المملكة العربية السعودية زمام المبادرة لمواجهة هذه العصابة، وأدركت مبكراً خطرها على الأمن والسلم العالمي، وأكدت أكثر من مرة بأنه لا يمكن التعامل مع إيران كدولة يحكمها القانون الدولي وتعمل من خلاله، لأنها باختصار عكس ذلك؛ فهي تعمل كعصابة تسعى لنشر ثورتها المذهبية القائمة على أوهام دينية وأحقاد تاريخية.

🛑
عندما واجهت السعودية الحوثيين في اليمن ظهرت بعض الأصوات التي تشجب وتندد بالتدخل السعودي في اليمن، وهم يعلمون علم اليقين أن الحوثيين ليسوا سوى ذراع من أذرع إيران التي تسعى من خلالها للسيطرة على الوطن العربي، وقد تشدق مسؤولوها أكثر من مرة بسيطرتهم على أربع عواصم عربية، ولو لم تقف السعودية ضد الحوثي لزودته إيران بمزيد من الصواريخ العابرة للحدود وبمزيد من الأسلحة الكيماوية والفسفورية وغيرها من الأسلحة المحرمة دولياً، ولأصبح اليمن كله في قبضته، ولاستخدمه لتهديد الملاحة البحرية العالمية ودعم الإرهاب في كل مكان ومواجهة الدول العربية، وخاصة السعودية، ولكن السعودية أثبتت للعالم بأنها اتخذت القرار المناسب ضد هذه العصابات الإرهابية.

إن النظام الإيراني نظام إرهابي فاسد، وكل يوم يثبت للجميع بأنه لا يمكن التغاضي عن عصابة تحكم بلدًا مثل إيران بكامل موارده وطاقاته وثرواته، وأنه لابد من تضافر الجهود الدولية لاجتثاث هذا النظام.



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close