الرئيسية
الفجر
5:20 صـ
الشروق
6:28 صـ
الظهر
11:47 صـ
العصر
2:46 مـ
المغرب
5:06 مـ
العشاء
6:13 مـ
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض الاثنين 22 ربيع الأول 1439 هـ
مـجـانـا ً مـجـانـا ً مـجـانـا ً

لتصلك الرسائل على الواتساب
ارسل كلمة “اشتراك” عبر الواتساب للرقم 00966557823006
أخبارعاجلة-أوامر ملكية -حصريات-منوعات فيديو-صور-صحة-تقنية-وظائف ...والكثير


احدث الأخبار

واتساب: التطبيق سيتوقف عن هذه الهواتف بعد 20 يوماً في ثالث حكم.. “الإدارية” تقضي بإلزام “العقاري” بإقراض المستفيدين على النظام السابق بالأرقام.. نسبة المتملكين والمؤجرين لمساكن في السعودية.. والمناطق التي يزيد فيها التملك طالبة تضع مولودها داخل قاعة الاختبار بعد أن فاجأها المخاض بجامعة تبوك شاهد: الأمير محمد بن نايف يدفع كرسي والدته المتحرك بعد خروجها من المستشفى شاهد.. شاب يسرق جوال فتاة من يدها أثناء انتظارها أمام أحد المحلات 7 ضوابط لإتمام زيجات القاصرات.. والشروط ستطبق على الأجنبيات المتزوجات في المملكة “العقاري” يبدأ تقديم الدعم لمستفيدي “التمويل القائم” خلال أسبوعين فيديو متداول رائع لصديق يفاجئ صديقه بجوال آيفون  هدية لأولياء الأمور شاهد “كيف يتقي أبنائك الطلاب برد الشتاء” وزارة العمل تلزم الأفراد إصدار بطاقة مسبقة الدفع لرواتب العاملة المنزلية  “حماية المستهلك” تقدم عدة نصائح عن أنواع الدفايات المنزلية قبل الشراء.. وتحذر من أول أكسيد الكربون مقطع فيديو قبل اغتيال علي عبدالله صالح يحير الجميع  تعرف على جميع السلع والخدمات الخاضعة لضريبة القيمة المضافة  رسالة تحذيرية شديدة لكل مستخدمي هواتف “آيفون” قبل “الكارثة”

النعيمي يروي كيف تلقى نبأ تعيينه وزيرا للنفط.. كان يصيد “السلمون” في آلاسكا و”دبٌّ” ساهم في اتخاذ قراره

النعيمي يروي كيف تلقى نبأ تعيينه وزيرا للنفط.. كان يصيد “السلمون” في آلاسكا و”دبٌّ” ساهم في اتخاذ قراره



 



حفل كتاب وزير النفط السابق علي النعيمي، المعنون بـ “من البادية إلى عالم النفط”، بكثير من القصص التي تكشف شيئا من سيرة الرجل الذي كان أهم “رجل نفط” في العالم طوال عدة عقود من الزمن، ومن بينها قصة تلقيه خبر تعيينه، التي تكشف عن شخصية النعيمي الحاسمة والساخرة في نفس الوقت.


ويروي النعيمي في كتابه أنه كان في عطلته السنوية حينما كان مديرا لأرامكو، مبحرا في مياه آلاسكا الباردة في أمريكا ويصيد سمك السلمون، حينما وردته اتصالات كثيرة أجبره تكرارها على الإجابة عليها، وإذا بها من طرف أحد مستشاري الملك فهد حينها، يخبره بتعيينه وضرورة عودته.


وقال النعيمي إن أول ردة فعل له في هذه المكالمة العاجلة والمفاجئة هي أن سأل: “هل أملك خيارا في تسلم هذا المنصب أم لا؟ فأجابني (المستشار) بالنفي”.



وأوضح النعيمي بنبرة ساخرة ماذا فعل بعد ذلك، حيث كتب: “فما كان مني إلا أن فعلت كل ما بوسع رجل أن يفعله لو كان محلي حينما يتلقى خبرا جللا كهذا: الذهاب لصيد السمك”، وكأن شيئا لم يحدث.


ولكن قرار العودة للصيد هذا انتهى بلقطة غريبة، حينما رأى دبا ضخما يقف منتصبا على قدميه في الضفة المقابلة من النهر، ما جعله يفكر قائلا: “فسواء كان هذا نذيرا أو إشارة ما أو غير هذا كله، أدركت في تلك اللحظة أن لا خيار أمامي سوى العودة إلى المملكة العربية السعودية”.

Source