الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية
اضـغـط هــنا

لتصلك الرسائل على الواتساب ✆ ((مـجـانـاً))
{أخبار - حصريات - منوعات - فيديو - صور- اوامر ملكية - صحة - تقنية - وظائف}


النعيمي يروي كيف تلقى نبأ تعيينه وزيرا للنفط.. كان يصيد “السلمون” في آلاسكا و”دبٌّ” ساهم في اتخاذ قراره

النعيمي يروي كيف تلقى نبأ تعيينه وزيرا للنفط.. كان يصيد “السلمون” في آلاسكا و”دبٌّ” ساهم في اتخاذ قراره




 



حفل كتاب وزير النفط السابق علي النعيمي، المعنون بـ “من البادية إلى عالم النفط”، بكثير من القصص التي تكشف شيئا من سيرة الرجل الذي كان أهم “رجل نفط” في العالم طوال عدة عقود من الزمن، ومن بينها قصة تلقيه خبر تعيينه، التي تكشف عن شخصية النعيمي الحاسمة والساخرة في نفس الوقت.


ويروي النعيمي في كتابه أنه كان في عطلته السنوية حينما كان مديرا لأرامكو، مبحرا في مياه آلاسكا الباردة في أمريكا ويصيد سمك السلمون، حينما وردته اتصالات كثيرة أجبره تكرارها على الإجابة عليها، وإذا بها من طرف أحد مستشاري الملك فهد حينها، يخبره بتعيينه وضرورة عودته.


وقال النعيمي إن أول ردة فعل له في هذه المكالمة العاجلة والمفاجئة هي أن سأل: “هل أملك خيارا في تسلم هذا المنصب أم لا؟ فأجابني (المستشار) بالنفي”.



وأوضح النعيمي بنبرة ساخرة ماذا فعل بعد ذلك، حيث كتب: “فما كان مني إلا أن فعلت كل ما بوسع رجل أن يفعله لو كان محلي حينما يتلقى خبرا جللا كهذا: الذهاب لصيد السمك”، وكأن شيئا لم يحدث.


ولكن قرار العودة للصيد هذا انتهى بلقطة غريبة، حينما رأى دبا ضخما يقف منتصبا على قدميه في الضفة المقابلة من النهر، ما جعله يفكر قائلا: “فسواء كان هذا نذيرا أو إشارة ما أو غير هذا كله، أدركت في تلك اللحظة أن لا خيار أمامي سوى العودة إلى المملكة العربية السعودية”.

Source



التعليقات (لا توجد تعليقات) اضف تعليق

التعليقات مغلقة.