أعلن معناprivacy

لماذا يهاجمون “الفورمولا”؟

لماذا يهاجمون “الفورمولا”؟

لماذا يهاجمون “الفورمولا”؟

عندما انطلقت أول شرارة للثورات العربية من تونس كانت دول ترعى هذه النيران وتوقدها ليل نهار، وكانت قطر بأموالها وجواسيسها ومرتزقتها تعمل دون توقف، فعملت على ضرب الاستقرار حتى في دول الخليج، فاستهدفت المملكة، والبحرين، والكويت، والإمارات، ولم تتوقف حتى اللحظة.



ولقد أصبحت مأوى لتنظيم الإخوان الإرهابي، وتركيا أب روحي بزعامة أردوغان، تستخدم الدولتين التنظيم لمهاجمة المملكة، تكفيرًا، وتفسيقًا، ودعوات للتخريب والتدمير، ودفعا الأموال، وأقاما المؤتمرات.

ورغم ما تدعيه قطر وتركيا من رفع شعار الإسلام ومحاربة إسرائيل فإن قطر رُفع فيها النشيد الإسرائيلي، واستضافت المسؤولين والفرق الرياضية الإسرائلية رسميًا، وتشهد تركيا تجارة اقتصادية كبيرة مع إسرائيل، علاوة على تجارة الخمور، فكل هذه إدعاءات لتنفيذ مشروع توسعي بالمنطقة لا ينطلي على أي عاقل .

اليوم تنطلق المملكة بمشاريع ضخمة مثل مشروع نيوم الذي لم يسلم هو الآخر من الهجوم والاتهامات، وكذلك آخر ما حدث في المملكة من اجتماع القمة الخليجية، فيمكنكم فقط مشاهدة الإعلام القطري والتركي لتعرفوا حجم الحقد والحسد. وجاء سباق “الفورمولا” رغم أنه يُقام في أماكن كثيرة في العالم لكنه عندما كان في المملكة فأصبح مكان للفجور والعلاقات المحرمة (حسب وصف الأعداء)، بل تجاوزوا ذلك وربطوا بطريقة مضحكة أن إقامة سباق السيارات الكهربائية يخالف “التوحيد”، فهم يحاربون المملكة لأي شيء، ألم يطالبوا بتدويل الحرمين الشريفين لأنهم يقولون كذبًا أن الخدمات ضعيفة!

لا تزال المملكة تسير بسرعة كبيرة وهذا جعل المتخلفين عن المنافسة يقومون بشتى الصور لعرقلة التطور بأساليب مختلفة، فأحيانًا يرفعون شعار الإسلام وأخرى الحقوق، والسياسة، والنفط، والفورمولا!
فهم يتساقطون وتنكشف أقنعتهم واحدًا تلو الآخر.

نسأل الله الأمن وأن يحفظ لبلادنا استقرارها وعزّها



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close