الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية
اضـغـط هــنا

لتصلك الرسائل على الواتساب ✆ ((مـجـانـاً))
{أخبار - حصريات - منوعات - فيديو - صور- اوامر ملكية - صحة - تقنية - وظائف}


نصائح وإرشادات لمرضى السكر في شهر رمضان

نصائح وإرشادات لمرضى السكر في شهر رمضان




● أسئلة تواجه مريض السكري في رمضان ●



* هل يؤثر الصيام على مريض السكري ؟

* ما هي قواعد إفطار مرضى السكري ؟

* هل يؤثر الصيام على الحمل مع وجود مرض السكري ؟

* ما هي المخاطر التي يتعرض لها مريضالسكري عند الصيام وطرق علاجها ؟ 

* هل يتغير اتباع النظام الدوائي في رمضان ؟ 

والآن ننطلق في جولة للإجابة على هذه التساؤلات بناء على ما أوضحته الدراسات العلمية التي بحثت في العلاقة بين صيامرمضان وبين مرض السكري .

هل يؤثر الصيام على مريض السكري ؟

يتم إفراز هرمون الإنسولين مع التغذية في الأشخاص الأصحاء، مما يعزز تكوين الجلوكوز في الكبد والعضلات.

أثناء الصيام ينخفض مستوى السكر في الدم، مما يقلل من إفراز هرمون الإنسولين، وفي الوقت نفسه ترتفع مستويات الجلوكاجون (هرمون يفرز من خلايا ألفا الموجودة في البنكرياس في حالة انخفاض مستوى السكر في الدم، ويرفع نسب الجلوكوز) والكاتيكلومين (هرمونات تفرز بواسطة الغدة الكظرية ومنها الأدرينالين)، مما يؤدي إلى تكسير الجليكوجين (جزيء متعدد الخلايا يستخدم في تخزين الطاقة، وينتج من تكسيره الجلوكوز).

في الأشخاص الأصحاء يتم حدوث التوازن بينالصيام ومستوى السكر في الدم عن طريق بعض الهرمون التي تعمل على تنظيم مستوى الجلوكوز.

في المرضي الذين يعانون من داء السكري من النوع الأول قد يفشل الجلوكاجون في أن يرتفع ليواجه النقص في نسبة السكر في الدم، كما يقل أيضًا إفراز الأدرينالين في الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول نتيجة للاعتلال العصبي اللا إرادي، وكذلك انخفاض نسبة السكر في الدم.

في المرضى الذين يعانون من نقص الإنسولين الشديد لفترات طويلة قد يؤدي إلى زيادة تكسير الجليكوجين والحمض الكيتوني، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع الحمض الكيتوني أيضًا.

في المرضى الذين يعانون من داء السكريمن النوع الثاني يكون إنتاج الحمض الكيتوني غير شائع على عكس مرضى النوع الأول.

ما هي الأطعمة المناسبة لمرضى السكري في رمضان ؟

يجب ألا يختلف إفطار مريض داء السكري عن الطعام الصحي المتوازن، من أجل الحفاظ على كتلة الجسم ثابتة. هناك بعض الأخطاء الشائعة لمريض السكري مثل تناول كميات كبيرة من المواد الكربوهيدراتية (الأرز، المعكرونة)، والدهون أثناء وجبة الإفطار وهذا يجب تجنبه حيث يؤدي إلى تأخير عملية الهضم والامتصاص لذا يفضل تناول الكربوهيدرات أثناء وجبة السحور.

يُوصي أيضًا بتناول كميات كبيرة من السوائل حتى لا يؤدي إلى حدوث الجفاف.

إليك قواعد إفطار مرضى السكري :

-قم بتقسيم وجباتك إلى 3 وجبات يوميا بدلا من وجبتين.

-احرص دائمًا على وجود وجبة خفيفة في حالات الطوارئ: قم بوضع أقراص من الجلوكوز معك، أو 6 قطع من الحلوى في حقيبتك دائمًا، لتجنب الإصابة بانخفاض معدل السكر في الدم، إذا شعرت بالجوع أو بالدوار قم بأخذ وجبة خفيفة، يحدث انخفاض معدل نسبة السكر في الدم نتيجة لبذل مجهود عنيف، أو أخذ دواء السكري بكميات كبيرة.

-تناول المزيد من المياه: يعمل ارتفاع نسبة السكر لديك على فقد المزيد من المياه، فتشعر بالعطش، ويصبح جلدك جافًا ومتشقق مما يجعلك أكثر عرضة لحدوث التهابات الجلد، قم بشرب المزيد من المياه ليصبح جلدك رطبًا.

-اختار الكربوهيدرات بعناية: إصابتك بمرض السكري لا تعني خفض نسبة الكربوهيدرات تمامًا، ولكن عليك تقليل نسبة الكربوهيدرات، واختيار الكربوهيدرات التي تتكسر ببطء مثل الحبوب الكاملة، والفاصوليا، يمكنك أيضًا تناول الخضرواتالطازجة، الفاكهة، والمكسرات، قمباستشارة طبيبك الخاص لتحديد الكمية الصحيحة من الكربوهيدرات التي يمكن أن تتناولها..

– لا للملح : يجب عليكِ تقليل نسبة الملح في الطعام، للحفاظ على ضغط الدم منخفض وكذلك الحفاظ على كليتيك، استبدل الملح بالتوابل، وابتعد عن الأطعمة المحفوظة، واستبدلها بأطعمة طازجة، لمن هم أكثر من 50 عامًا يجب عليهم الحصول على 1,500 ملل من الملح أي ما يعادل ملعقة ملح صغيرة.

-اختار طعامك بعناية : ليس هناك أطعمة محددة لمرضى داء السكري يمكنك تناول ما ترغب به، ولكن عليك تجنب الأطعمة المليئة بنسبة عالية من الدهون، ويمكنك استبدالها بزيت الزيتون، استمتع بتناول التوت والأسماك التي تحتوي على الأوميغا 3 والخضروات الورقية.

هل يؤثر الصيام على الحمل مع وجود مرض السكري ؟ 

يعمل الحمل على زيادة مقاومة الأنسولين في الجسم، وزيادة إفراز الإنسولين، وخفض إخراج الإنسولين من الكبد.

ارتفاع نسبة السكر في الدم يؤدي إلى حدوث بعض التشوهات الخلقية للجنين، ومن المحتمل زيادة نسبة حدوث الوفيات للجنين.

في حالة الصيام يجب أن تحصل على رعاية كاملة قبل الحمل للتأكد من مستويات السكر في الدم.

يجب أن يزيد معدل زيارات الطبيب أثناء شهر رمضان، وتحصل على غذاء مناسب يصفه الطبيب والالتزام بجرعة الإنسولين .

المخاطر التي يتعرض لها مريض السكري عند الصيام وطرق علاجها :

— المخاطر التي يتعرض لها مريض داء السكري أثناء الصيام:

1) انخفاض نسبة السكر في الدم :

انخفاض كمية الغذاء يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، وقد أظهرت الأبحاث أن انخفاض نسبة السكر تزداد في شهر رمضان، فهناك زيادة نحو 4.7 أضعاف من الذين يعانون من داء السكري من النوع الأول، ونحو 7.5 أضعاف من الذين يعانون منداء السكري من النوع الثاني في غير شهر رمضان.

2) زيادة نسبة السكر في الدم :

أظهرت الدراسات أن زيادة نسبة السكر في الدم تزداد لدى مرضى السكري خلال شهر رمضان، حيث تزداد بنسبة خمس أضعاف، قد يكون سبب زيادة السكر في الدم هو انخفاض جرعة الدواء، واستهلاك كميات كبيرة من السكر.

3) إنتاج الحامض الكيتوني :

ويحدث كنتيجة لنقص الإنسولين لفترات طويلة، وعادة ما يصاب به مرضى السكري من النوع الأول.

4) الجفاف، وتخثر الدم :

يحدث الجفاف نتيجة لقلة تناول السوائل أثناء رمضان، وقد يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى زيادة إدرار البول مما يؤدي إلى زيادة احتمالية حدوث الجفاف يحدث تخثر الدم نتيجة لزيادة عوامل تخثر الدم، وقلة عوامل التخثر الذاتية، كما يؤدي أيضا زيادة لزوجة الدم إلى الجفاف وتخثر الدم.

-علاج المخاطر التي يمكن أن يتعرض لا مريض السكري أثناء الصيام :

-يجب قياس نسبة السكر أكثر من مرة على مدار اليوم .

-الاهتمام بتناول وجبة السحور، واحتوائها على الكربوهيدرات.

-الحرص على تناول دواء السكر في الموعد المحدد دون تقليل، أو زيادة في الجرعة.

-تناول مزيد من السوائل في الفترة ما بين الإفطار، والسحور.

-الحرص على عدم استهلاك كميات كبيرة من السكر.

– هل قرص واحد في الإفطار والسحور يحل مشكلة صيام مريض السـكر؟

المرضى المصابين بداء السكري من النوع الثاني يستخدمون بعض الأدوية التي تعطى عن طريق الفم وتعمل على خفض نسبة السكر لديهم، ومن هذه الأدوية:

* الميتفورمين: الأشخاص الذين يتناولون أقراص الميتفورمين هم الأوفر حظًا، فالميتفورمين لا يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر كغيره من الأدوية، يوصى بإعطاء ثلثي الجرعة اليومية قبل وجبة الإفطار، والثلث الآخر قبل وجبة السحور.

* السلفونيل يوريا:يعتقد أن هذه المجموعة لا يفضل استخدامها أثناء الصيام حيث تؤدي إلى انخفاض معدلات السكر بالدم، وقد قام الباحثون بإنتاج بعض الأدوية التي تنتمي لمجموعة السلفونيل يوريا مثل جليميبريد، فعن طريق إعطاء المريض قرص واحد 3 ملغ يمكنه التحكم في نسبة السكر أثناء الصيام.

* الإنسولين قصير المفعول: هذه المجموعة مفيدة بسبب قصر مدتها وتستخدم مرتين يوميًا قبل الإفطار، وقبل السحور.

هل يتغير اتباع النظام الدوائي في رمضان ؟

قبل التحدث عن النظام الدوائي في رمضان هناك بعض الإرشادات المهمة منها :

-التقييم الطبي : ويفضل إجراؤه من شهر لشهرين قبل شهر رمضان، حيث يقوم الطبيب المعالج بالحرص على جعل مستويات السكر في الدم ثابتة لتجنب الوقوع في مشكلات أثناء نهار رمضان.

-إرشاد تربوي: حيث من الضروري أن يتلقى المريض وكذلك أسرته بعض الإرشادات بخصوص علامات انخفاض مستوى السكر في الدم، وكيفية التعامل معها.

أولا بالنسبة لمرضى داء السكري من النوع الأول :

فمن غير المرجح أن حقنة واحدة من الإنسولين المتوسط أو طويل المفعول تعطى قبل وجبة المساء من شأنها أن توفر التغطية الكافية للإنسولين لمدة 24 ساعة، عادة يتم استخدام كأنسولين متوسط المفعول ويتم استخدام جرعتين منه، جرعة قبل الإفطار وأخرى قبل السحور مع إضافة الإنسولين قصير المفعول. NPH 

يمكن أيضًا استخدام الإنسولين الطويل المفعول على هيئة جرعتين الفرق بينهم 12 ساعة، مع إعطاء حقنة من الإنسولين قصير المدى قبل الإفطار والسحور.

ثانيا المرضى الذين يعانون من داء السكري من النوع الثاني :

يتم الحفاظ على مستوى السكر لديهم عن طريق:

-حمية غذائية: تقسيم الوجبات ل 3-4 وجبات صغيرة حتى لا يؤدى إلى تذبذب في نسبة السكر.

-ممارسة التمارين الرياضية: يجب ممارسة الرياضة بعد ساعتين من تناول وجبة الإفطار، مع الحرص على عدم ممارسة التمارين المرهقة حتى لا يقل نسبة السكر في الدم.

-العلاج الدوائي عن طريق الفم.

بعض التوصيات العامة لمرضى السكري وإرشادات خاصة في رمضان:

-الاهتمام بتناول الدواء في الموعد المحدد، وعدم تخطي جرعة الدواء.

-ممارسة الرياضة بانتظام، واتباع حمية غذائية وخاصة لدى مرض السكري من النوع الثاني.

-الحرص على تناول كميات كبيرة من الماء حتى لا تصاب بالجفاف.

-تحدث مع طبيبك بشأن العلاج الدوائي، وتغيير خطة العلاج في رمضان.

-معرفة أعراض انخفاض مستوى السكر فبي الدم، والإسعافات الأولية اللازمة في حالة الإصابة بها.

ولاتنسونا من  صالح دعائكم  ….