الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية
اضـغـط هــنا

لتصلك الرسائل على الواتساب ✆ ((مـجـانـاً))
{أخبار - حصريات - منوعات - فيديو - صور- اوامر ملكية - صحة - تقنية - وظائف}


“الفضيحة المحذوفة” تُسقط “خادم الحمدين”.. سموم “العذبة” من إمبراطورية “تميم” للبطل “الحوثي”

“الفضيحة المحذوفة” تُسقط “خادم الحمدين”.. سموم “العذبة” من إمبراطورية “تميم” للبطل “الحوثي”

عادة ما تنتهي الأبواق التي تنعق بالكذب والتضليل إلى مصير مجهول، بعد أن تتلقفها العامة والخاصة بالحجارة والنعال فور افتضاح أمرها، ولأن هذه الأبواق لا تدافع عن أسيادها إلا بالمال، فهي سرعان ما تزول بزوال محركها ومن يدفع لها، وقد برز من هذه الأبواق خلال الفترة الماضية اسم المدعو “عبدالله العذبة” كنموذج فاضح للتطاول والانسلاخ عن المحيط الخليجي والتذلل والانصياع لنظام “الحمدين”، والتطاول على السعودية.

فتى الإرهاب المدلل “العذبة” نموذج للأبواق الساذجة التي لم تسلم من افتراءاته دولة خليجية، حتى بات المتحدث الرسمي لتنظيم “الحمدين”، وصارت بياناته وتغريداته ملغمة بالابتذال والإسفاف وقلب الحقائق، ليبلغ قبل أيام مستوى غير مسبوق من الانحدار الأخلاقي والمهني، مهاجماً السعودية بتغريدات قام بحذفها مؤخراً على وقع هجوم كبير من داخل وخارج قطر؛ حيث دافع فيها عن “الحوثي”، واصفاً إياه بالبطل، في سقوط مروع لدويلة وتنظيم اختار من على شاكلته ليمثله.

لسان “العذبة” بات للفتنة والتحريض رمزاً، وللفرقة والحروب المسمومة ضد كل ما هو عربي بتوجهات إخوانية وعقلية صهيونية دليلاً، فلم يكن الكم الهائل من البذاءة والتحريض خلال السنوات القليلة الماضية مفاجئة؛ حيث كانت سنوات مليئة بالأكاذيب والفتن، فقد تظاهر “العذبة” في البداية بأنه إعلامي مستقل، لتكشف وثائق رسمية صادرة عن الديوان الأميري القطري أنه معيّن لدى الديوان لتلميع السياسات القطرية وما يقوم به أميرها “تميم”.

أحد سدنة الإرهاب

يعدّ عبدالله بن حمد العذبة، رئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية، أحد سدنة كعبة الإرهاب التي أقام قواعدها نظام “الحمدين” في الدوحة، وسار على ذات المنهج تميم بن حمد الذي يعمل وفق مبدأ “إن لم تكن معي فأنت ضدي”، وهو ما دفع “العذبة” وأمثاله لإثبات الولاء كل يوم، كى لا يقع ضحية لممارسات تميم الشيطانية.

وتعتمد قناة “الجزيرة” بشكل أساسى على “العذبة” خلال تناولها ملف المقاطعة العربية لقطر، فهو الوحيد الذي يعرف جيداً قيمة التصريحات القطرية، حول الدول التي تقاطع الدوحة؛ بسبب دعمها المتواصل للإرهاب، ويحاول إيجاد ثغرات أو أي اختلاف في مواقف الدول؛ بهدف إبرازه، ولم لا وهو الصادر بحقه مرسوم أميري بتعيينه مستشاراً للمكتب التنفيذي للأمير، بدرجة وكيل وزارة.

تاريخ أسود

تاريخ “العذبة الأسود” يتكشف عبر تغريدات تُبرز ما يسكن بداخله، فبعد أزمة سحب السفراء قال إنه سيتم ضمّ الإمارات والبحرين ثم الكويت وأخيراً السعودية؛ من أجل تكوين قطر الكبرى، لكنه في حين آخر يعتبر نفسه مواطناً في خمس دول، وليست ست دول خليجية، فهو يتعمد حذف الإمارات، بل يطلق عليها “ساحل عمان”، وهو مصطلح درج عليه تنظيم “الإخوان” الإرهابي لتقسيم الإمارات بين قطر وعمان.

منعه من دخول الكويت

ومُنع “العذبة” من دخول الكويت، إذ قال في سلسلة تغريدات أطلقها إبان ما أطلقوا عليه الربيع العربى: “إن مطالب شعب الكويت لا تنحصر في إلغاء المرسوم، وإنما هي مطالب تمتد لتشمل تحقيق الإصلاح السياسي”، وأضاف من خلال تدويناته أن “ما حدث خلال إحدى التظاهرات بالكويت يؤكد حقيقة أننا أمام انقلاب سلطوي ضد النظام الدستوري، وأن المعارضة الكويتية ستواصل تنظيم احتجاجات تعبيراً عن رفضها لمنهج القمع بعد المظاهرات الحاشدة التي شهدتها الكويت”.

وكان “العذبة” داعماً بقوة لمظاهرات نظمتها كتلة الغالبية المبطلة في الكويت خلال أوقات سابقة، وكان يوجّه المتظاهرين إلى أماكن المظاهرات عبر “تويتر”، وينبّههم إلى أماكن وجود الشرطة ليتحاشوها، ويتوجهوا إلى مواقع أخرى، ثم تطاول على القيادة الكويتية.

الوثيقة

ونشر ائتلاف المعارضة القطرية وثيقة في يونيو 2017، تؤكد تعيين “العذبة” مستشاراً لأمير قطر تميم بن حمد، في دليل واضح على دعم النظام القطري لقنوات التحريض وإثارة الفتن في المنطقة العربية، وتضمنت الوثيقة التي نُشرت ضمن وسم #تسريبات_قطر، المرسوم الأميري الصادر عن “تميم” بتعيين رئيس تحرير صحيفة “العرب” مستشاراً بالمكتب التنفيذي بدرجة وكيل وزارة.

توجهات إخوانية

والإعلامي القطري معروف بتوجهاته الإخوانية، منذ أحداث الربيع العربي في 2011، التي بدت أكثر شهرة ووضوحاً مع عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي عن الحكم في مصر، فلم يترك فرصة للتعبير عن انتمائه للإخوان إلا واقتنصها.

شعار “رابعة” المجرّم

وخلال حضوره فعاليات قمة مجلس التعاون الخليجي الـ 37 بمملكة البحرين، ديسمبر الماضي، نشر صورة له عبر حسابه على “تويتر” رافعاً شعار “رابعة”، الذي تم تجريمه قانوناً في دول الخليج؛ بسبب دلالاته المرتبطة بالجماعة الإرهابية، لتكون تلك المرة الثانية من نوعها؛ حيث فعل الأمر ذاته في نوفمبر من العام 2015، خلال حضوره فعاليات القمة العربية اللاتينية، التي عُقدت في الرياض.

قطر ستحكم الخليج!

مدير تحرير جريدة “العرب” القطرية المدعو عبدالله العذبة، كتب في “تويتر” معلقاً على قرار السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من بلاده أن “قطر ستحكم الخليج قريباً”، وبدلاً من أن يمارس دور الحريص على الوحدة الخليجية، ودعم العلاقات بين قياداتها وشعوبها، كتب: “أمير قطر سيحكم الخليج عاجلاً أم آجلاً، وسنبدأ بالكويت والبحرين، ثم الإمارات، ثم القاضية على السعودية، وسيتم تأسيس إمبراطورية قطر.. يا خليجيين!”.

يُذكر أن صحيفة “العرب” التي يرأس “العذبة” تحريرها، تعد واحدة من أكبر وسائل الإعلام، التي كثيراً ما انتهجت سياسة تحريرية تهدف لتشويه الدول العربية، خصوصاً السعودية ومصر والإمارات، شأنها في ذلك شأن “الجزيرة” وغيرها من الروافد الإعلامية القطرية، التي كشفت مؤخراً، بعد إساءتها إلى المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

انكشاف واضح

وكان “العذبة” قد أساء لدول الخليج العربية، ودافع بصورة مستميتة عن مليشيا الحوثي، على الرغم من تسببها في استشهاد أربعة جنود قطريين إبان فترة مشاركة القوات القطرية ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن؛ حيث وصف الصحفي المقرب من تميم بن حمد مليشيا الحوثي الإيرانية في اليمن بالأبطال، في انكشاف واضح للتماهي بين مشروع قطر ومليشيا إيران في المنطقة.

آخر الإساءات

وقال “العذبة”، قبل أيام إن “البطل والله الحوثي الذي قصم ظهور الغزاة وتوابعها وهم يحاولون الصمود أمامه، ولكنه سيطردهم ويحرر أرضه وستدفع الإمارات الثمن”، ووجّه متابعون لـ”العذبة” نقداً لاذعاً بمدحه للحوثيين في اليمن، واعتبروا ذلك خروجاً عن المشروع العربي المناهض للتدخل الإيراني في اليمن والمنطقة، ووسط هذا الكم من الهجوم اضطر بوق الفتنة لحذف تغريداته حول البطل الحوثي المزعوم!

Source