الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية
اضـغـط هــنا

لتصلك الرسائل على الواتساب ✆ ((مـجـانـاً))
{أخبار - حصريات - منوعات - فيديو - صور- اوامر ملكية - صحة - تقنية - وظائف}


عملة إلكترونية أغلى من الذهب.. 6 أسباب تقود “البيتكوين” إلى الانفجار!

عملة إلكترونية أغلى من الذهب.. 6 أسباب تقود “البيتكوين” إلى الانفجار!

▪ واتس المملكة 




حذّر المحلل الاقتصادي عبد الرحمن أحمد الجبيري ، من الانجراف نحو عملة البيتكوين الرقمية والتداول بها في ظل عدم وجود رقابة واعتراف بها من قبل البنوك المركزية في دول العالم ، مشيراً إلى أن البيتكوين انطلقت في عام ٢٠٠٩ كعملة إلكترونية دولية يتم تداولها عبر الإنترنت فقط أي وجود فيزيائي فقط ؛ حيث قدَّم شخص سمَّى نفسه ساتوشي ناكاموتو ورقة بحثية على الإنترنت يقترح فيها فكرة “العملة الافتراضية” ، وفي السنة التالية 2009 تم طرح “بيتكوين Bitcoin” للتداول للمرة الأولى وهي العملة الرقمية الأولى في العالم.
الغطاء والبيع



والبيتكوين حاليًا ضمن أكثر من 700 عملة من النوع ذاته ولا تعتمد على بنك مركزي ولا وُسطاء، ولا تُطبع أو يتم تداولها باليد ، وفي حين أن العملات الورقية تعتمد على غطاء من مخزون استراتيجي من الذهب أو العملات الأجنبية اليوم يمكن تحويل البيتكوين إلى العملات التقليدية وهناك محلات تجارية محدودة حول العالم بدأت عمليات البيع المباشر بالبيتكوين وهي أشبه ما تكون بالحساب البنكي الشخصي.
أغلى من الذهب

وتستخدم في شراء المنتجات وتستخدم أيضاً في عمليات الصرف والتداول بين المستخدمين لها فقط واستبدالها بعملات حقيقية وهناك العديد من العملات الإلكترونية التي أنتشرت مؤخراً بنفس طريقة البيتكوين ؛ حيث يعتقد كبار المحللين بأن البيتكوين حاليا أغلى من الذهب.
إطلاق التحذيرات

وقال “الجبري” إن مؤسسة النقد قد أطلقت حزمة من التحذيرات لتوضيح مخاطره ، وتواصل في نفس الوقت توعية المجتمع بشكل مستمر ، مهيباً بكافة وسائل الاعلام بث توعية حول مخاطر التداول بالبيتكوين .
تعدين البيتكوين!

وبسؤاله عن المعنى المتداول لتعدين البيتكوين ، ‏قال “الجبري” إن تعدين البيتكوين ببساطة مصطلح خاطئ ؛ حيث إنه لا يعني التعدين الفيزيائي الملموس كالعملات الحقيقية ، ولكنه يُطلق مجازا على العملية التي تتم أثناء التداول بحزمة معقدة من التشفير الرقمي ومن يقوم بالإشراف والتنفيذ هم أشخاص يسمون مجازا المُعدنين وهم مثل صيارفة البنوك تقريباً.
‏وتابع “الجبيري” قائلاً: “البيتكوين قابلة للإنفجار في أي وقت بالرغم من دقة التشفير ومتابعة وحدات التداول لها ومعالجتها منذ تأسيسها في بيانات المدخلات والمخرجات الخاصة بالمعدنين إلا أنها تبقى عملة ذات مخاطر عالية لعدم وجود جهة منظميّة تتولى إدارتها وحماية متداوليها من الاختراق والقرصنة إلالكترونية بطرق الاحتيال المتعددة”.
عوامل الإنفجار الـ6
وحول العوامل التي ستؤدي الى الانفجار ،قال “الجبيري” هناك العديد من العوامل في مقدمتها تضخم كبير في سعره لمرحلة يصعب فيها إجراء أي تداول يفضي إلى إعادة توازنه ، وثانيها مرونة الطلب السعرية على البيتكوين تصل إلى مرحلة اقتصادية تسمى طلب غير مرن أي أن درجة الاستجابة للتغير صفر ، وثالثها الاختراق الإلكتروني للبيانات المشفرة وسرقة أرصدتها.
‏وأضاف: “رابع العوامل عدم تدخل المنظمات الحكومية والجهات الرقابية والمختصة لضبط هذا الانفلات السعري كما يحدث في العملات التقليدية ، وخامسها تضخم كبير جدا في التعاملات الخاصة بغسيل الأموال للبيتكوين واستحواذ تام في شكل (صراع تقني داخلي – فوضى عارمة) حتى إن المضاربين العاديين تفرض عليهم قيود صعبة للتداولات فيخسر أرصدته”.
واستطرد قائلاً: “أما سادس الأسباب المؤهلة لإنفجار البيتكوين ، التلاعب بسعره ضمن مجموعات تداول تعمل بإتفاق وتنسيق مُسبق على رفع السعر عن طريق بث الإشاعات ورفع الطلب بالشراء الوهمي والتلاعب بتحويل الأرصدة فيما بينهم حتى يصل إلى مرحلة عالية يقومون بعدها ببيع أرصدتهم ليحققو أرباحا ومن ثم الخروج من التداول وتركه يهبط إلى مستويات متدنية أمام المتداولين الآخرين”.
توعية للحماية

‏واختتم “الجبيري” حديثه لـ”سبق” بأهمية أن تقوم البنوك التجارية بحملات إعلامية وورش عمل وبرامج توعية حماية لعملائها وتوعيتهم من مثل هذه المخاطر الاقتصادية وتبعاتها.
والبيتكوين هي عملة معماة ونظام دفع عالمي يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، من أبرزها أن هذه العملة هي عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها.
وهي أول عملة رقمية لامركزية ،فهي نظام يعمل دون مستودع مركزي أو مدير واحد، أي أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها.

Source 



التعليقات (لا توجد تعليقات) اضف تعليق

التعليقات مغلقة.