أعلن معناprivacy

صدمة كورونا والنفط لم تطفئ شعلة الطموح السعودي

صدمة كورونا والنفط لم تطفئ شعلة الطموح السعودي

▪︎ واتس المملكة:

.



قالت صحيفة فاينانشال تايمز إن العديد توقعوا أن يتم تعليق أو حتى تأجيل المشروعات الثلاثة الطموحة والضخمة وهي: مدينة نيوم المستقبلية، والقدية ، ومشروع البحر الأحمر، ولكن رغم كل ظروف جائحة فيروس كورونا فإن شعلة الطموح السعودي تحت قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لم تنطفئ.

وتابعت في تقرير لها: تمضي السعودية قدمًا في المشاريع الضخمة تحت قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ورغم ظروف الضربة المزدوجة لفيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط فقد مُنحت عقودًا بمليارات الدولارات لتكملة المشاريع.

وأجرت الصحيفة البريطانية حوارًا مع المسؤولين التنفيذيين في المشاريع الرئيسية الذين قالوا إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أصر على المضي قدمًا في المشاريع الضخمة كما هو مخطط لها.


مشروع القدية:

وقال مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لشركة القدية: الأمير محمد بن سلمان ملتزم تمامًا بخطط رؤية السعودية ويريد أن يتأكد من أن كل شخص مرتبط بها، وصمم على الحفاظ على مسار الخطط والمضي قدمًا وألا ندع أي شيء يعيق الطريق.


وقال تقرير صحيفة فاينانشال تايمز: تُعد مشاريع السياحة والترفيه حجر زاوية في رؤية 2030 الطموحة حيث تخلق فرص العمل للسعوديين وتوفر الإيرادات بعيدًا عن العائدات النفطية الذي يمثل حاليًا شريان حياة المملكة.

وتبلغ تكلفة مشروع القدية أكثر من 15 مليار دولار وسيشمل مضمار سباق سيارات الفورمولا 1، واستادًا يتسع لـ 20 ألف مقعد ومدينة ملاهي سيكس فلاجز.

مشروع البحر الأحمر:

وبدوره قال جون باجانو، الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير: يريد الأمير محمد بن سلمان أن يتسلم هذه المشاريع في موعدها، وقد واجهنا شكوكًا من حيث إمكانية الانتهاء في الموعد، لكن التقدم الذي نحرزه من شأنه تبديد أي شكوك حول الأمر.

ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة مشروع البحر الأحمر نحو 10 مليارات دولار وسيغطي خمس جزر، لكن باجانو أشار إلى إمكانية التوسع قائلًا: في الواقع، قد نقوم بتوسيع المشروع بجزيرة أخرى بعد اجتماع مجلس الإدارة الأخير.

ويأمل المسؤولون أن يبدأ المشروع في الترحيب بالزائرين في غضون عامين، ويراهنون في ذلك على انتعاش السياحة عالميًا.

مشروع مدينة نيوم المستقبلية:

أما علي الشهابي، العضو في المجلس الاستشاري لنيوم فقال إن المشروع يسير وفق الخطط، لافتًا إلى أن الجدول الزمني النهائي لم يتحدد بعد..، مضيفًا أنه من المحتمل أن يمضي المشروع قدماً بوتيرة أكثر اعتدالًا.

وفي الأسبوع الماضي، منحت شركة نيوم عقدًا لشركة بيتكال الأمريكية للعمل على تطوير بنيتها التحتية الأساسية.

ولفتت صحيفة فاينانشال تايمز إلى أن هناك القليل من التفاصيل حول الشكل الذي ستتخذه نيوم في نهاية المطاف.

وقال مصرفي خليجي لصحيفة فاينانشال تايمز: سمة من سمات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هي عدم التراجع إطلاقًا لذلك فهو مصمم على المضي قدمًا في مشاريعه.

ونقلت فاينانشال تايمز عن مصدر في صندوق الاستثمارات العامة قوله: لا نعتقد أن الظروف الاقتصادية الحالية سيكون لها تأثير كبير على الجداول الزمنية للمشاريع.

نجم الفورمولا 1: القدية ستكون عاصمة العالم لرياضة السيارات



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close