أعلن معنااتصل بناprivacy

ما علاقة الحرارة بفيروس كورونا “كوفيد ١٩” ؟ استشاري يوضح

ما علاقة الحرارة بفيروس كورونا “كوفيد ١٩” ؟ استشاري يوضح

▪︎ واتس المملكة:

.



أول إجراء صحي يتم اتخاذه لرصد أي حالة اشتباه أو مصابة بكورونا هو قياس درجة الحرارة عبر جهاز يكشف ما إذا كان الفرد يشكو من حرارة مرتفعة أم لا، وفي حالة المؤشرات الإيجابية فإنه يتم عزل الحالة عن الآخرين.

ويوضح استشاري الأنف والأذن والحنجرة الدكتور حلمي محمد أن الحرارة الداخلية للجسم تعتبر مقياسًا لقدرة الجسم على إنتاج الحرارة والتخلص منها، بحيث يحافظ الجسم على حرارته بالرغم من اختلاف درجات الحرارة الخارجية، وارتفاع حرارة الجسم ليس مرضًا كما يعتقد البعض بل عرض ومؤشر على وجود التهاب ما في الجسم وردّة فعل للجهاز المناعي ضد العدوى، لذا فإن أول خطوة تتم لرصد حالات اشتباه كورونا وغيرها هو قياس درجة الحرارة، إذ إنه في حالة ملاحظة الارتفاع فإنه يتم إجراء التحاليل اللازمة لتأكيد الإصابة وطبيعة الفيروس.

وأشار إلى أنه يصاحب ارتفاع درجات الحرارة للجسم بعض الأعراض ومنها آلام في الجسم وعدم الرغبة في تناول الطعام،والشعور بالتعب والإرهاق الشديد وعدم القدرة علي القيام بأي نشاط، وهذه الأعراض قد تكون واضحة أيضًا في حالات الإنفلونزا الموسمية والتهابات الحلق واللوزتين.

ولفت إلى أن درجة الحرارة الطبيعية لجسم الإنسان هي 37 درجة مئوية، ولكنها قد تسجل أيضًا أقل من ذلك في كثير من الأحيان، إذ أوضحت الدراسات الجديدة أن درجات الحرارة ما بين 36.1 درجة مئوية إلى 37.2 درجة مئوية هي النطاق الطبيعي لدرجة حرارة الجسم.

وحول جهاز كاشف الحرارة عن بُعد ودقته في رصد حالات السخونة كمؤشر لمرض كورونا:

هذه الأجهزة تقوم بقياس درجة الحرارة عن بُعد بدون لمس مما يعطي دقة أكثر في القياس وأيضًا يمكن استعماله للأطفال أثناء النوم، وتم استخدامه الآن بكثرة في المطارات والمولات ومن قبل الأُسَر.



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close