الرئيسيةأعلن معناسياسة الخصوصية

هدفه ريالات المواطنين.. كاتبة تنتقد نظام ” ساهر ” بالأدلة

هدفه ريالات المواطنين.. كاتبة تنتقد نظام ” ساهر ” بالأدلة

▪ واتس المملكة:

اعتبرت الكاتبة الصحفية سلمى القشيري، أن نظام ” ساهر ” لا فائدة من تطبيقه وأدائه الحاليين، مؤكدة أن الهدف من ليس ” الحفاظ على سلامة الطريق وأرواح المواطنين .. بل ريالات المواطنين ” ، وفقًا لوصفها.

وأوضحت ” القشري ” في مقالها “ ماذا لو تسامحنا مع ساهر ” ، 3 أدلة على أن الهدف من “ ساهر ” ليس حفظ الأنفس، وهي:

1-أغلبية الشباب يعتمدون التحايل على كاميرات ساهر، وأشكال هذا التحايل مختلفة ومتعددة، وبالتالي هو لم يضبطهم بقدر ما أجبرهم على البحث عن الحيل التي تفاديهم تراكم المخالفات، واستمروا في القيادة بتهور.

2-إن تراكم المخالفات -الواحدة تلو الأخرى- يزيد هموم المخالف، ومشاعره السلبية على المجتمع، وحنقه على نظام المرور، دون أن يوقفه ذلك عن ارتكاب المخالفة، بمعنى أنه يصيبه نوع من البرود واليأس، فلا يبالي، ويظل على تهوره في قيادته سيارته، بل في بعض الحالات يدخل أقصى مراحل اليأس. الشباب العاطل، والذي ليس على رأس عمل، قد يتحول إلى التعدي والسرقة، ومَن هو موظف أو على رأس عمل يتجه مع ارتفاع مبالغ المخالفات إلى الدخول في هموم القروض البنكية..، واقتراض مبلغ وقدره، وسداد تلك المخالفات، ومآسي القروض المالية والشباب التي أنهكت كاهلهم حدّث ولا حرج، وليست هي حديثنا الآن، وإنما إلى أين وصل بنا التطبيق السيئ لساهر؟

3-وهو الأهم، بعض طرق وأساليب الرصد التي يقوم بها هذا النظام يتبين منها أن الهدف هو ريالات المواطنين، وليس محاولة تأديبهم وتعويدهم على الالتزام بقواعد الطريق المرورية.



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close