الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية
اضـغـط هــنا

لتصلك الرسائل على الواتساب ✆ ((مـجـانـاً))
{أخبار - حصريات - منوعات - فيديو - صور- اوامر ملكية - صحة - تقنية - وظائف}


«الصحة» تكشف حقيقة «إيقاف برنامج الخصخصة» في القطاع الصحي

«الصحة» تكشف حقيقة «إيقاف برنامج الخصخصة» في القطاع الصحي

▪ واتس المملكة
نفى مدير التشريعات والأنظمة بمكتب تحقيق الرؤية بوزارة الصحة الدكتور منصور بن تركي الهجلة، ما تردد بشأن إيقاف الخصخصة للقطاع الصحي قائلا “إنها مجرد إشاعة، ولا تمت للواقع بصلة”.
وأضاف أن ما يتم الآن في القطاع الصحي ليس خصخصة؛ ولكن وسيلة لها وقت الجاهزية التي تخدم المصلحة العامة، وأن أهم ثلاثة مشروعات للتحول ليست “خصخصة”، وهي التحول المؤسسي إلى شركات (Corporatization)، وبرنامج الضمان الصحي وشراء الخدمات الصحية، ومشاركة القطاع العام والخاص PSP.
وأشار إلى أن الخصخصة نقل ملكية الأصول أو بعضها للقطاع الخاص، يعني ملكيتها في النهاية تنقل إلى أفراد، بينما “التحول إلى شركات” ليس كذلك؛ لأن الملكية تبقى للدولة؛ لأنها شركات حكومية، وهذا لا يمنع من أن تكون قابلة وجاهزة للتخصيص متى ما اقتضت المصلحة وقتها لذلك، بحيث يتم بيع أسهمها للعامة.
أما موضوع التحول في القطاع الصحي، فيعتبر من أكثر القطاعات التي تتعرض إلى كذب وإطلاق إشاعات، مثل سالفة شراء شركات خاصة لمستشفيات حكومية أو نقل موظفين لها (في الشرقية)، كل هذه إشاعات غير صحيحة، والآن منابر الوزارة ومواقعها توضح برامج التحول فيها بكل وضوح.
وتابع أن المقصود بالتحول للشركات هو تحول المستشفيات والمدن الصحية والمراكز الصحية تحت مظلة شركات حكومية؛ بحيث تنفصل عن وزارة الصحة لتركز فقط على التنظيم والرقابة والإشراف على مزودي الخدمة، وستتوقف ميزانية الدولة عن المستشفيات لتكون عبر برنامج للضمان الصحي يشتري الخدمة عن المواطن.
وأوضح أن هناك مشروعات للصحة ومبادرات عظيمة ذات أثر إيجابي على الصحة والمواطن وميزانية الدولة وعلى الممارس الصحي، تخفف وتصحح من واقع الصحة؛ لكن تحتاج إلى وقت وتضافر جهود مخلصة في إصلاح القطاع بالكامل، وهذا كله لم يكن ليوجد لولا الدعم غير المحدود من ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان.
كان العاملون قد تداولوا رسالة، خلال الساعات الماضية، مفادها إيقاف برنامج الخصخصة حتى إشعار آخر، وذلك بتوجيهات عليا؛ لعدم وضوح إجراءات لجان الوزارة.




Source





التعليقات (لا توجد تعليقات) اضف تعليق

لا توجد تعليقات