الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية

بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الأربع ..المقاطعة لقطر

بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الأربع ..المقاطعة لقطر

صدر اليوم بيان مشترك عن وزراء خارجية كل من المملكة ومصر والإمارات والبحرين أكد أن دولة قطر ردت سلباً على المطالب الأخيرة المقترحة لحل أزمة (قطع العلاقات مع قطر).



جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي جمع الوزراء الأربعة اليوم في القاهرة. وفي هذا الصدد ثمن وزراء خارجية الدول الأربع الدور الكويتي المبذول للوساطة من أجل حل هذه الأزمة، ورفعوا الشكر إلى أمير الكويت. كما شددوا على عدم التسامح مع “التخريب القطري”، بحسب نص البيان المشترك، خصوصاً بعد الرد السلبي الأخير.

وأكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال المؤتمر الصحفي أن “قطع العلاقات سيستمر حتى تعدل قطر سياستها”، مشيراً إلى أن الإجراءات المقبلة سيتم اتخاذها بالتشاور بين الدول الأربع، و”سنتخذها في الوقت المناسب”، مؤكداً أن “الإجراءات ضد قطر مؤلمة لنا، ولم تكن إلا لوقف دعم الإرهاب”.

وفيما يتعلق بالموقف التركي، أعرب الجبير عن أمله في أن تستمر تركيا في موقفها الحيادي من الأزمة. أما فيما يتعلق بالموقف من تعاون بعض الدول مع إيران، فأكد أن “إيران هي الدولة الأولى الراعية للإرهاب، وأي دولة تتعاون معها.. نتيجتها ستكون سلبية جدًا”، مشيراً إلى أنه “لا أحد ينكر مواقف المملكة في مكافحة الإرهاب بكافة طرقه وأشكاله”.

وفيما يلي نص البيان الذي تلاه وزير الخارجية المصري سامح شكري:

“اجتمع وزراء خارجية جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين في القاهرة في 5 يوليو 2017، للتشاور حول الجهود الجارية لوقف دعم دولة قطر للتطرف والإرهاب وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول العربية والتهديدات المترتبة على السياسات القطرية للأمن القومي العربي وللسلم والأمن الدوليين.

وتم التأكيد على أن موقف الدول الأربع يقوم على أهمية الالتزام بالاتفاقيات والمواثيق والقرارات الدولية والمبادئ المستقرة في مواثيق الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي واتفاقيات مكافحة الإرهاب الدولي مع التشديد على المبادئ التالية:

1 – الالتزام بمكافحة التطرف والإرهاب بكافة صورهما ومنع تمويلهما أو توفير الملاذات الآمنة.

2- إيقاف كافة أعمال التحريض وخطاب الحض على الكراهية أو العنف.

3 – الالتزام الكامل باتفاق الرياض لعام 2013 والاتفاق التكميلي وآلياته التنفيذية لعام 2014 في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

4 – الالتزام بكافة مخرجات القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت في الرياض في مايو 2017 م.

5 – الامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول ودعم الكيانات الخارجة عن القانون.

6 – مسؤولية كافة دول المجتمع الدولي في مواجهة كل أشكال التطرف والإرهاب بوصفها تمثل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين.

وأكدت الدول الأربع أن دعم التطرف والإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية ليس قضية تحتمل المساومات والتسويف وأن المطالب التي قدمت لدولة قطر جاءت في إطار ضمان الالتزام بالمبادئ الستة الموضحة أعلاه وحماية الأمن القومي العربي وحفاظ السلم والأمن الدوليين ومكافحة التطرف والإرهاب وتوفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية سياسية لأزمات المنطقة التي لم يعد ممكناً التسامح مع الدور التخريبي الذي تقوم دولة قطر فيها.

وشددت الدول على أن التدابير المتخذة والمستمرة من قبلها هي نتيجة لمخالفة دولة قطر لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وتدخلاتها المستمرة في شؤون الدول العربية ودعمها للتطرف والإرهاب وما ترتب على ذلك من تهديدات لأمن المنطقة.

وتقدمت الدول الأربع بجزيل الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت على مساعيه وجهوده لحل الأزمة مع دولة قطر، وأعربت عن الأسف لما أظهره الرد السلبي الوارد من دولة قطر من تهاون وعدم جدية التعاطي مع جذور المشكلة وإعادة النظر في السياسات والممارسات بما يعكس عدم استيعاب لحجم وخطورة الموقف”.

“وأكدت الدول الأربع حرصها الكامل على أهمية العلاقة بين الشعوب العربية والتقدير العميق للشعب القطري الشقيق، معربة عن الأمل في أن تتغلب الحكمة وتتخذ دولة قطر القرار الصائب.

وشددت الدول الأربع على أن الوقت قد حان ليتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته لوضع نهاية لدعم التطرف والإرهاب وأنه لم يعد مكان لأي كيان أو جهة متورطة في ممارسة أو دعم أو تمويل التطرف والإرهاب في المجتمع الدولي أو كشريك في جهود التسوية السلمية للأزمات السياسية في المنطقة.

وفي هذا السياق أعربت الدول الأربع عن تقديرها للموقف الحاسم الذي اتخذه فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن ضرورة الإنهاء الفوري لدعم التطرف والإرهاب والقضاء عليه وعدم إمكانية التسامح مع أي انتهاكات من أي طرف في هذا الشأن”. واتفق الوزراء على متابعة الموقف وعقد اجتماعهم المقبل في المنامة.


من اليمين- وزراء خارجية البحرين ومصر والإمارات والسعودية


هذا وتسلم وزير الخارجية السعودي عادل  الجبير في  جدة مساء الثلاثاء من وزير الدولة لش:.:

ؤون مجلس الوزراء الكويتي محمد عبدالله الصباح رد دولة قطر على المطالب الثلاثة عشر التي تقدمت بها السعودية ومصر والإمارات والبحرين بغية وقف الدوحة لدعم  الإرهاب وتمويله.


وكان الجبير قال في تصريحات سابقة ” إننا “نتمنى أن يكون رد قطر على مطالب الدول المقاطعة إيجابياً”. وأكد أن “أغلب ما تضمنته قائمة الطلبات كان مذكوراً في اتفاق عام 2014”.


الرد القطري


في المقابل، أعلن  وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الثلاثاء، أن لائحة مطالب  الدول المقاطعة “غير واقعية” “وغير قابلة للتطبيق”، على حد تعبيره. وقال إن الرد على مطالب  الدول المقاطعة والذي سلم إلى  الكويت كان معداً مسبقاً


ووصف الإجراءات التي اتخذتها الدول العربية المقاطعة للدوحة بأنها “غير قانونية”.


وزراء خارجية الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (مصر والسعودية والإمارات والبحرين)


 


وفي الوقت ذاته، أكد وزير الخارجية القطري أنه لا تزال هناك “فرصة للتحسن” فيما يتعلق بمكافحة تمويل  الإرهاب.


يذكر أن دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر كانت قطعت في 5 يونيو العلاقات مع قطر بسبب دعم الأخيرة للإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأربع. ولاحقاً أعلن عن قائمة تضم 13 مطلباً من قطر، في طليعتها وقف الإرهاب وإيواء الإرهابيين والمتطرفين، وأمهلت الدوحة حتى 3 يوليو للرد، ومن ثم مددت تلك المهلة 48 ساعة نزولاً عند طلب الكويت التي تقود وساطة بهدف التوصل إلى حل للأزمة الخليجية.
Source 



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close