الرئيسيةأعلن معناسياسة الخصوصية
سناب شات

>> انقر هنا << لمتابعتنا


#اردوغان و الطفل آيلان

#اردوغان و الطفل آيلان

▪︎ واتس المملكة



.

صورة الطفل السوري الغريق آيلان كردي الذي قذفته الأمواج على شواطئ تركيا لا تكاد تفارق خيالي، بل وخيال العالم الذي صدمه الظلم والقهر وهوان الإنسان عند بعض المتاجرين به من السياسيين والحزبيين.

قال أحد الأردوغانيين من الأخوان المسلمين تعليقاً على الصورة: “أتخيل السيد أردوغان الآن يبكي بدل الدمع دمًا رغم كل ما فعل للسوريين من خدمة، خشية أن يحاسبه الله على تقصيره باللاجئين” ‼
ولا أدري هنا، هل يسخر منا صاحب تلك التغريدة، أم أنه لا يعرف أن أردوغان كان من أهم أسباب الكوارث التي حلت بالشعب السوري، عندما سمح لحوالي 60 ألف داعشي بالمرور عبر أراضيه إلى سوريا، ثم باع لهم السلاح واشترى منهم نفط سوريا، وعندما تدخل بقواته لتصفية الأكراد السوريين، وعندما وضع الخطوط الحمراء الهلامية وأصبح يخلي الموقع تلك الموقع لروسيا مرة ولداعش والنصرة مرة ولإيران وأزلامها مرة أخرى غير عابئ بكل الجراح السورية.

ألا يعلم ذلك الأخونجي بأن أردوغان يعتبر السوريين ورقة سياسية وسلعة يتاجر بها، وأنه قبض من أوروبا أكثر من 6 مليارات يورو ليمنع السوريين من الهجرة عبر تركيا في جولتها الأولى، وأنه اليوم وعبر تصريحات رسمية يهدد أوروبا من جديد بأنها إذا لم تدفع فإنه سيلقي بالسوريين من جديد إلى شواطئ الموت ويفتح لهم الهجرة، بعد أن جعلهم يعيشون في بلاده كالمعتقلين، وأنه لا يمانع أن يموت ألف آيلان وآيلان من أطفال السوريين، لأنهم بالنسبة له ولكل حزبي بغيض مجرد رقم مالي يودع في خزائنهم !!



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close