الرئيسيةأعلن معناسياسة الخصوصية
سناب شات

>> انقر هنا << لمتابعتنا


هذه آخرتها يا عبدالرحمن

هذه آخرتها يا عبدالرحمن

▪︎ واتس المملكة



.

*هذي آخرتها*‼
*يا عبدالرحمن* 🤔

عبدالرحمن المطيري، ابن قبيلة كما ترون، ابتعثته دولته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ليتعلم ويحصل على الدرجات العلمية.. ثم يعود لخدمة وطنه 🇸🇦

ولكن ‼
بدلاً من هذا، تنكر لوطنه الذي صرف عليه ملايين الريالات واستقطبته قوى الشر والظلام وأغرته بالمال فأخذ يسيء إلى مجتمعه وقبيلته ووطنه بنشر فيديوهات عنصرية بغيضة تحمل كمًا هائلًا من الحقد والضغينة والعنصرية ضد من يسميهم بالقرويين..

🛑
وليس هذا فحسب، بل ذهب ليتهم الدولة والقضاء بالعنصرية التي يمارسها هو في أبشع صورها، بسبب رغبته الداخلية في الانتقام من أحد هؤلاء القرويين، حيث لم يعجبه فيما يبدو نقض محكمة الاستئناف للحكم الصادر بالقصاص على أحد الأشخاص الذي اصطدم بإحدى السيارات من الخلف مما تسبب في اندفاعها للاتجاه الآخر والاصطدام بسيارة أخرى وموت جميع من في السيارتين وعددهم 6⃣ أشخاص رحمهم الله جميعًا 🙏

محكمة الاستئناف خلصت إلى أن الحكم غير منطقي.. لكن عبدالرحمن المطيري -الذي مارس فيما يبدو دور القاضي- وهو خارج حدود الوطن، لم يعجبه هذا الحكم الذي لم يطلع أصلاً على مسبباته.. وإنما دعته عنصريته للتشكيك في القضاء وأنه لا ينصف أبناء القبائل كما يقول ‼ ولا أدري لماذا تجاهل عبدالرحمن المطيري الحكم الصادر من القضاء السعودي بالقصاص من أحد الأمراء وتنفيذ ذلك الحكم فعلاً.. ولماذا لم يحابي هذا القضاء العنصري كما يصفه أسرة آل سعود وهي الأسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية؟!

إن مثل هذه الفيديوهات 🎥 مدفوعة الأجر هدفها خلق البلبلة وبث الفتنة والعنصرية والطائفية بين أبناء المجتمع الواحد.. وهي ما يرفضه مجتمعنا بكافة أطيافه وقبائله وأولها قبيلة مطير العريقة التي أسهمت مع بقية القبائل في إنشاء هذا الوطن وحمايته وحماية وحدته 🇸🇦



تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close