الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية

المنيع: زواج الصغيرة جائز.. ومَن يبيع ابنته مجرم وخائن

المنيع: زواج الصغيرة جائز.. ومَن يبيع ابنته مجرم وخائن

▪ واتس المملكة
نفى المستشار بالديوان الملكي وعضو هيئة كِبار العلماء عبدالله بن سليمان المنيع؛ تحديد الشريعة عمراً محدّداً للسماح بتزويج البنات؛ مرجعاً ذلك لتقدير الأب المصلحة والفرصة المناسبة لابنته في تزويجها من عدمه، موضحاً أن ولاية الرجل على المرأة فيما يتعلق بتزويجها لمساعدتها فيمَن تختاره زوجاً لها، وفيمن يكون صالحاً ومسعداً لها، وليس على سبيل التسلط والاستعلاء وإذلالها.
وفِي التفاصيل، قال “المنيع”؛ في برنامج “يستفتونك”، أمس، رداً على سؤال: “هل هناك عمرٌ محدّدٌ في شريعة الإسلام لتزويج البنت؟”: “لا؛ ليس هناك عمرٌ محدّدٌ”، مشيراً في هذا الإطار، إلى أن الأب إذا وجد مصلحة فيمَن أتى يخطب ابنته وإن كانت صغيرة كأن يغتنم فرصة عرضه وتقدمه، فمن مقتضى رأي الأب أن يزوج ابنته.
واستشهد “المنيع”، بأن أبا بكر – رضي الله عنه – زوَّج ابنته عائشة – رضي الله عنها – للنبي ﷺ وعمرها 6 أو 7 سنوات، ودخل بها ﷺ وعمرها 9 سنوات.
وتساءل في هذا الشأن: “لماذا كانت الولاية للرجل على المرأة فيما يتعلق بتزويجها؟”، موضحاً: “ليس على سبيل التسلط والاستعلاء وإذلالها وإنما هو على سبيل مساعدتها فيمَن تختاره زوجاً لها، وفيمَن يكون صالحاً ومسعداً لها، وبناءً على هذا فهو راجع إلى المصلحة والنَّاس يختلفون في ذلك”.
واستدرك: “لكن إذا كان الغرض من زواج الصغيرة دنيوياً كمَن يبيع ابنته إلى متاع من متاع الدنيا، فهذا يعتبر مجرماً وخائناً في سبيل ولايته”، مضيفاً: “أما إذا حانت فرصة لن تعوّض ويغتنمها الأب لسعادة ابنته، فله العمل في ذلك، والله من وراء القصد”.

المصدر مزمز





تنبيه
عزيزي الزائر نأسف لا تستطيع تصفح الموقع يجب إيقاف برامج الحجب لتستطيع تصفح الموقع بكل سهولة.
Close