الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية
اضـغـط هــنا

لتصلك الرسائل على الواتساب ✆ ((مـجـانـاً))
{أخبار - حصريات - منوعات - فيديو - صور- اوامر ملكية - صحة - تقنية - وظائف}


أنت تستحقها.. 5 أسرار يقدمها الأثرياء لأطفالهم

أنت تستحقها.. 5 أسرار يقدمها الأثرياء لأطفالهم

▪ واتس المملكة
يقدم معظم الآباء نصائح سريعة عندما يتعلق الأمر بدروس الحياة في إدارة الأموال، ولكن يبدو أن الآباء الأغنياء يفعلون العكس تماماً، إذ يقدمون أعظم النصائح والأسرار المميزة والخفية لأبنائهم.




وأجرى موقع “سي إن بي سي” مقابلة مع الباحث في عالم المال والأعمال ستيف سيبولد، الذي أمضى 34 عاماً في مقابلة ومراقبة أكثر من 1200 من أصحاب الملايين العصاميين.
وخلال المقابلة، كشف “سيبولد” عن خمس نصائح مهمة يقدمها الأثرياء لأطفالهم، وهي:
* أحط نفسك بأشخاص أثرياء ناجحين
يؤكد الآباء الأثرياء لأطفالهم أنهم بحاجة إلى أصدقاء أغنياء؛ لأن التعامل مع أشخاص واعين بمعنى الثروة وإدارتها والتمتع بها، يزيد وعي الأبناء ويوسع مداركهم بشكل كبير.
* اكسب المال من حل مشاكل الناس
إذا كنت جاداً في السعي للثراء فإن أفضل طريقة لذلك هي حل مشاكل الآخرين، مثلاً اختراع “فيسبوك” ساهم في التواصل الاجتماعي بين البشر من كل الدول، وجلب لصاحبه مليارات الدولارات.
يقول “سيبولد”: استثمر وقتك في ابتكار حلول لمشاكل الناس، وسوف تجني الكثير من المال.
* اختر مهنة تحبها
ممارسة الشخص لمهنة يحبها تضمن له وجود حافز لكسب الأموال من خلال وظيفته، بينما لا ينجح شخص يكره وظيفته ولن يجني منها المال.
يقول “سيبولد”: من الصعب أن تستثمر وقتك وجهدك في مهنة تكرهها، حين تكره وظيفتك لن تستطيع الاستيقاظ كل يوم للذهاب إلى العمل والحصول على المال والرضا عما تفعل.
* أنفق أموالك بعناية
أنفق أموالك بعناية حتى لو كان راتبك كبيراً، فإن التوسط في الإنفاق أمر مهم إذا أردت أن تبقى ثرياً.
ويقول “سيبولد”: الإنفاق المفرط والتبذير يمكن أن يدمر حياتك، ويحدث هذا كل يوم لأشخاص امتلكوا ملايين الدولارات وأهدروها.
* أنت تستحق أن تكون ثرياً
تذكر دائماً أنك تستحق أن تكون ثرياً تملك المال وتعيش في رفاهية، لا تعتقد أن الغنى والثروة من حق بعض الناس دون آخرين، فقط عليك أن تؤمن بنفسك وتحدد هدفك وسوف تحققه، واعلم أن الشخص الوحيد الذي يقول إن الثري لا يستحق هذا المال، هو شخص لم يحاول أن يعمل ويكسب ويحقق ثروة.



المصدر سبق



التعليقات (لا توجد تعليقات) اضف تعليق

لا توجد تعليقات