الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معناسياسة الخصوصية
اضـغـط هــنا

لتصلك الرسائل على الواتساب ✆ ((مـجـانـاً))
{أخبار - حصريات - منوعات - فيديو - صور- اوامر ملكية - صحة - تقنية - وظائف}


“فاير آير”: إيران تجنِّد “آي بي تي 34” للتجسُّس على السعودية

“فاير آير”: إيران تجنِّد “آي بي تي 34” للتجسُّس على السعودية







▪ واتس المملكة 

كشفت شركة “فاير آي” للأمن الإلكتروني أنَّ الحكومة الإيرانية استأجرت عددًا كبيرًا من الهاكرز لشنّ هجمات إلكترونية بغرض التجسُّس على حكومات عدد من الدول على رأسها المملكة العربية السعودية والكويت ولبنان وقطر وتركيا والإمارات. وذكرت محطة “إن بي سي” الإخبارية الأمريكية (7 ديسمبر 2017) أنّ التقرير الذي نشرته شركة الأمن الإلكتروني “فاير آي” تحدث عن أن مجموعة من القراصنة الإلكترونيين، الذين أطلقت عليهم الشركة اسم مجموعة “آي بي تي 34” قاموا بتنفيذ عددٍ من العمليات “التي ركزت بشكل أساسي على القيام بمهام استكشافية تهدف لخدمة إيران منذ عام 2014 وقد يكون قبل ذلك العام أيضًا”.


وأوضحت المحطة الأمريكية نقلًا عن شركة الأمن الإلكتروني أنَّ مجموعة الهاكرز الذين استأجرتهم إيران ركزت في الأساس على أهداف في الشرق الأوسط مثل بعض الوكالات الحكومية والمصانع الخاصة، وكذلك عدد من الكيانات العاملة في مجال المال والطاقة والصناعات الكيميائية والشركات التابعة لقطاع الاتصالات. وقالت المحطة إنَّ الشركة بنت استنتاجاتها حول طبيعة العمل الذي كانت تقوم به مجموعة ال “آي بي تي 34” لصالح الحكومة الإيرانية بناء على معلومات حصلت عليها متصلة بإيران والبنية التحتية والأهداف المتعلقة بالمصالح الإيرانية.


وقالت الشركة إنَّ القراصنة الذين استأجرتهم إيران كانوا كثيرًا ما يتمكنون من الاعتداء على خصوصية الأطراف الأخرى باستخدام تقنية “سبير سيبينج” وهي تقنية قائمة على إرسال رسالة إلكترونية للطرف الآخر تتسبب في تحميل برمجيات خبيثة على حاسوب الطرف الآخر. ونقلت المحطة عن كبير المحللين الاستخباراتيين بشركة “فاير آي” قوله: “إنَّ مجموعة “آي بي تي 34″ أصبح من الممكن تصنيفها على أنها مجموعة خطيرة من المحترفين الذين أثبتوا قدراتهم الواسعة في استخدام البريد الإلكتروني لتحميل البرمجيات الخبيثة وفي استخدام الهندسة الاجتماعية للتحايل على الشبكات التي يريدون استهدافها”.


وتابع المحلل حديثه قائلًا “لقد عملت هذه المجموعة على الاستمرار في تحسين قدراتها التكتيكية وتعزيزها حتى أصبحت تحقق نجاحًا كبيرًا في استهداف ضحاياها والدخول لملفاتهم الشخصية حتى تتمكن من تفريغ الأوراق المهمة كما أنها أظهرت إصرارًا وكثرة اضطلاع إلى أن تمكنت من تنفيذ جميع مهامها بنجاح”. يشار إلى أن موظفي الاستخبارات الأمريكية صرحوا بأنهم أصبحوا يصنفون إيران على أنها بلد ذات قدرات عالية لأداء عمليات القرصنة الإلكترونية خاصة بعدما نجح الحرس الثوري الإيراني عام 2013 في السيطرة على حاسوب أحد السدود الصغيرة الواقعة شمال مدينة نيويورك.



Source