الرئيسيةاشترك بالواتساب لتصلك الرسائلأعلن معنا

جمعة الغضب تثير ذعر الدوحة ومعارضون: نسلم السلطة إلى عبد الله بن علي

جمعة الغضب تثير ذعر الدوحة ومعارضون: نسلم السلطة إلى عبد الله بن علي






▪ واتس المملكة 

بدأت تحركات مكثفة لإزاحة حكم آل ثاني من الدوحة، وإنهاء حكم الأسرة القطرية التي ارتكبت أبشع الممارسات ضد جيرانها العرب. وكان حراك 13 أكتوبر، الذي توعد تميم في جمعة غضب أحبطتها الأجهزة الأمنية بسلسلة من المداهمات والملاحقات في وجه الانتفاضة الشعبية التي خرجت فيها جموع أطياف الشعب الرافضة لسياسة دعم الإرهاب في الدوحة، وقابلت هذه الدعوات عنف من النظام القطري الذي أطلق مرتزقته دعوات لضرب الثوار بالغازات السامة والكيماوي.


تحركات إسقاط آل ثاني من المنتظر أن يعقبها تسليم مقعد قطر في قمة مجلس التعاون الخليجي إلى المعارضة، والتى ستقام في دولة الكويت ديسمبر المقبل، ومنتظر أن تشهد حضور سليل المجد الأمير عبد الله بن علي آل ثاني، وهو ما أشارت إليه تقارير اعلامية في سبتمبر الماضي، تحدثت عن تسليمه مقعد قطر، بعد أن وصفه القطريين بصوت العقل ورجل الدوحة القادم. فيما كشفت مصادر خليجية، عن تقديم دعوة إلى الأمير عبد الله بن علي بن عبد الله آل ثاني لتسلم مقعد الدوحة بمجلس التعاون الخليجى، باعتباره رجل من كبار شخصيات آل ثانى، ويحظى بقبول داخل الأسرة، وقد ارتفعت شعبيته داخل قطر الأشهر الأخيرة، بعدما نجح في التوسط لحل أزمة الحجاج القطريين، وكان طوق النجاة لهم. وعبر المراقبون عن قلقهم من استهداف قطر للأمير عبد الله، بعد أن كشفت المعارضة تسليمه مقعد الدوحة في القمة الخليجية المقبلة، وكانت التقارير التى تصل من الدوحة تحكي عن إعداد تميم مؤامرة جديدة ضد الرجل الذي نال اعجاب الجميع بحكمته ولقبه الخليج بـ ” سليل المجد ” .


Source 



التعليقات (لا توجد تعليقات) اضف تعليق

لا توجد تعليقات